web 2.0

mercredi 2 septembre 2009

صليحة


ما ثماش فرح، مناسبة، قعدة ما تسمعش فيها غناية من غنايات صليحة...رغم إلي تعدى أكثر من 50 عام على وفاتها، قعدت صليحة عندها مكانة خاصة في الذاكرة الشعبية التونسية

اسمها الحقاني صلوحة بن إبراهيم بن عبد الحفيظ ، تولدت عام 1914 في قرية اسمها دشرة نبر في ولاية الكاف

كبرت صليحة في عائلة زواولة...تلز بوها يمشي للعاصمة باش يلوج على خدمة ويحط زوز بناتو (صليحة و أختها علجية) يخدموو في ديار -البرجوازية-

خدمة صليحة في دار محمد باي (خو المنصف باي، باي تونس 1942-1943, و ولد الناصر باي، باي تونس من
1906-1922 )


كانت دار محمد باي تستقبل برشا عباد من كبار أهل الفن، آش خلى صليحة تتغرم بالفن والغناء وتحاول تقلد الأغاني إلي كانت تسمع فيهم بطابعها البدوي

مشات بعد خدمة عند فنانة اسمها بدرية وكانت في غياب مولاة الدار تغني بصوت صادح وقوي وهي تقوم بخدمتها المنزلية

سمعها نهار المحامي حسونة بن عمار وقت كان متعدي بالصدفة قدام الدار...عجبو صوتها وادائها ياخي عرفها بالفنان البشير فهمي الي راهن على صوتها وقدمها في برشا حفلات و في افتتاح الاذاعة التونسية عام 1938 .
ومن غادي كانت الانطلاقة الحقيقية لصليحة إلي انظمت الى المعهد الرشيدي وبدات رحلتها مع التراث التونسي والاغاني الخاصة.

توفيت صليحة عام 1958 بعد ما غنات " مريض فاني " وكانت بالحق مريضة ...وخلات مخزون كبير من الأغاني نذكر منهم على سبيل المثال

يام العيون الزرقة
خالي بدلني
يا خليلة
فراق غزالي
ربي عطاني
ساق نجع لساق
مع العزابة
بخنوق بنت المحاميد
انزاد النبي
ياللي بعدك ضيع فكري/ربي عطاني
شرق غدا بالزين
يا لايمي عالزين
يا خدود التفاح
حبيتها
نني نني



موش ساهل نختار أحسن غناية...إخترت آخر غناية

مريض فاني
كلمات: الحاج عثمان الغربي *** ألحان: الشيخ خميس الترنان

tilidom.com


مريض فاني طال بي دايا
العين كحلة هذوبها كوّايا
-------
مريض ملزز
عمال المرض على الجواجي يكزز
جميع الأطباء في دوايا تعجز
فيكمشي واحد عرف ليّا دوايا
------
تكدّر حالي
على الاطباء بذلت جلّ أموالي
حتى منام الليل ما يحلالي
العشق فراشي و الغرام غطايا
-------
القدرة دزتني
فتحت الباب برصاصتين رمتني
بهذوبها في حينها جرحتني
الجرح ماكِن في صميم أحشايا
------
الجوارح ملّوا
قدِم الفراش بدنو تعب بكلو
اسخف و دز سلام بالله قلّو
شاهي نجيبو نضَيِّفو بحذايا
------
افكاري ملّت
يا ليتها من بابها ما طلت
هذا قضاء مبرم عليّا تسلّط
ودّعت أمري لخالقي مولايا

2 commentaires:

ali Saidane a dit…

صحيح ما هوش ساهل بالمرة اختيار احسن عناية لصليخة

Dovitch a dit…

سيدي علي...نورت المحل :)
شكرا على مرورك

Enregistrer un commentaire