web 2.0

vendredi 23 mars 2012

ميشال أونفراي


الآلهة ماتْخَوّفش... السعادة ممكنة...الموت ما هوش مشكلة والألم نْجّمو نتحملوه....وصفة فلسفية قدمها الفيلسوف الإغريقي آبيكور توا 2000 سنة... المقولة (ومعاها الفلسفة) ظهرت في وقت كانت فيه اليونان في حرب ومن بعد محتلة من الماسيدوني ...وقت الشعب اليوناني كان عايش في ضغط كبير...انسداد الآفاق وقمع المحتل ...لذا كانت فلسفة آبيكور تدعو الناس الى الحياة من خلال رفض الخضوع الى الأوهام... الخوف من الموت...وتَحمّل الصعوبات
 

يعتبر ميشال أونفراي مقولة أبيكور الوصفة الفلسفية إلي بإمتياز صالحة لكل زمان و مكان ... تتطبق خاصة على وضعنا الحالي وضغوط الحياة اليومية كي ندخلو عليها بعض التعديلات الخفيفة ... ومنها ينطلق في مشروع فلسفي كبير ومجهود رائع لتفكيك الأساطير قصده منها تقليص دور الآلهة (أو الإلاه) والقلق الوجودي... جعل العالم صالح للسكن... مرغوب فيه... مقبول ..حتى يتسنى للإنسان التمتع بالحياة والإحتفال الدائم باللحظة

ميشال أونفراي يقَرِّي الفلسفة في جامعات شعبية أرادها مجانية...على شكل محاضرات باش تكون الفلسفة متوفرة أمام الجميع...ساهلة ..يقدر عليها الصغير والكبير والفقير والغني وخاصة القاري والموش قاري
ماذا يقترح ميشال أونفراي؟ الفلسفة ما يلزمهاش تكون طرح الأسئلة بقدر ما تكمن قيمتها في الإجابة عن الأسئلة. والسؤال إلي يحاول يجاوب عليه هو "كيفاش نجمو نعيشو حياة محصورة بين العدم متاع قبل الوجود والعدم ما بعد الوجود"

للإجابة على السؤال يدعو أونفراي إلى البحث عن المتعة... المتعة بمفهومها الأبيكوري الروحي والحسي... يدعو إلى التحرر من القيود الإجتماعية والثقافية المهيمنة...إلى إعادة قراءة تاريخ الفكرالإنساني ونزع القداسة عن الموروث الثقافي... إلى تأكيد مادية العالم إلي يعتبرو محسوس وملموس فقط فوق الأرض ولا شيء موجود أو موعود في السماوات ...إلى تقييم الأمور حسب الباهي والخايب في بلاصة الخير والشر (مقياس يعتمد على وعي الإنسان موش على ما وُرد في النصوص)... إلى نزع الطابع المسيحي على الأجساد الي خلانا أشباه بشر نتجاهل الإحتياجات ونحرم الرغبات ونقمع الغرائز... يدعو أونفراي كذلك للفكر النفعي والعملي القادرعلى تغيير الواقع (موش باش يستغنى الواحد) لكن لتحقيق المصلحة الإقتصادية العامة... وبالطبيعة يدعو إلى الإلحاد ورفض الأديان إلي يعتبرها أدوات هيمنة على الإنسان تمارس منذ عشرين قرن العنف في حق الفلاسفة والعقل والمنطق

الكتب متاعو هي مشروع فلسفي إنسانيٍّ يحمل نظرة جديدة تؤسس لواقع جديد وتتطرق للأخلاق...للسياسة ..لعلم الجمال ...أخلاقيات علم الأحياء...والديانات ...لعل من أشهرهم (وموش أهمهم) 'نفي اللاهوت'  (Traité d'athéologie) لكن كذلك
La Puissance d'exister. Manifeste hédoniste
Politique du rebelle. Traité de résistance et d'insoumission
 ومن آخرهم
L'Ordre libertaire. La vie philosophique d'Albert Camus

كتاباته تمتاز بجمال الأسلوب ووضوح الأفكار وسعة العلم وقوة الحجة ...الفكرة رغم تعقيدها تصبح بسيطة والفلسفة معاه تولي ساهلة ومفهومة يمكن هذاكا إلي يفسر نجاحو...وقت يتطرق لحياة أو فلسفة شخصية تاريخية (كيما في كتب ضد تاريخ الفلسفة La contre histoire de la Philosophie) تكون طريقة العمل متاعو أشبه بالتأريخ ..يبدأ أونفراي بقراءة كل كتب الشخصية حسب تاريخ اصدارها ثم مراسلاتها ثم المقالات إلي تكتبت عليها ويكمل يربطها بأهم الأحداث والإكتشفات والأفكار السائدة في الحقبة الزمنية باش يخلق منتوج أدبي وفكري جديد ومتميز يقطع مع القراءات السابقة ويجيب الإضافة وعادة الكثير من النقد

كيما قلت الكتب متاع ميشال أونفراي أسالت الكثير من الحبر (ومازالت) كيما في نقده لنظرية فرويد أو للأديان...عمليات التفكيك والتحليل النيتشية التي يقوم بها في كل أعماله ماهياش من العيار الخفيف... مبنية على أدلة ملموسة ومستمدة من برشة مراجع موثقة ومصادر صحيحة... وهو ما يجعل الكمّ الهائل من ردود الأفعال تلقى صعوبة في نقد اعماله الجدّية الموثّقة
هذا بالإضافة إلى جمال الريشة المتمردة من القيود الإجتماعية والرافضة للخرافات الرسمية والمؤسسة لحياة تحررية
في الأخير كتبه وأعماله تحمل دعوة جميلة للتمتع بكل لحظة من الوجود وتذكير بأن 'فوق' هذه الأرض ما يستحق الحياة...شعاره يكاد يكون: عيش عيشتك يا عياش ...راوْ دِنْيتك ما كِيفْهاش :)

5 commentaires:

Anonyme a dit…

http://www.youtube.com/watch?feature=player_detailpage&v=osaNf2LqULE

apotheosis a dit…

فكّرتني بعيش عيشتك يا عيّاش راهو ربي ما ثمّاش.
:))
كنت قبل نكتب باسم أبيقور، أما مشكلتي اليوم أن العلم قتل الفلسفة. كيما يقول سيدنا هوكينس عليه الصلاة و السلام.

ممكن نلقاو الجواب عند كونواي مثلا و برهنته أن البيغ بونغ الرقمي يعطي بالضرورة 92 معادل لمكونات جدول الذرات، بتفاعلاتها، أو بلعبة الحياة الي عملها في السبعينات، العلم هو العقيدة الوحيدة الجديرة بالاحترام، رغم أنه عقيدة ، مجرد عقيدة كيف غيره، مع فرق جوهري، أن التجربة و الملاحظة هوما الفيصل ، أما شكون يفهمك وقت الي الناس مرعوبة من خرافة فرعونية اسمها عذاب القبر و تبكي بالدموع كيف تخرّف لهم على موت محمد الي هو أساسا ممكن برشه ما توجدش جملة و حتى كان توجد فلا علاقة له بالأسطورة التي حيكت حوله.

و سبع مقاميق إستمقمقناهم من عند المستمقمقين
;)
حياتي

لاعب النرد a dit…

ذكية فكرة تبسيط بعض الافكار الفلسفية و عرضها بطريقة ترغب في التوسع فيها خاصة قي سيلق المد الظلامي المقيت اللي يمجد في البكاء و الموت و الخراب و الدود....ـ
*****
بقطع النظر على الابقورية..في اعتقادي المنطق السليم كافي جدا باش انسان متوسط الذكاء يعرف اللي الحياة ما تتعاش كان مرة وحدة و ان ما ثماش لا بعدها و لا قبلها.. انها قصيرة و انها حلوة الكلبة
المشكل ان البعض ما ينجموش يعيشوا الا في العبودية و اذا يتحط صنم يصنعوا اخر بالوقت..

Dovitch a dit…

@Apotheosis
عيش عيشتك يا عيّاش
Un petit clin d'oeil à Ayech :) 

La science semble aujourd'hui mieux placée/avancée que la philosophie pour apporter les bonnes réponses bien qu'elle ne  réussit tjs pas à abolir les croyances et tout expliquer...un jour peut être !!... Dans un avenir qui semble de plus en plus proche.. le Surhomme verra le jour :)
Amitiés 

Dovitch a dit…

لاعب النرد 
الواحد ساعات كي يشوف ها الوجوه المقلبة كيفاش تمجد في الموت والجهاد والشهادة والدم والعنف والكره والعنصرية... ما يتسائلش هل هذا انسان متوسط الذكاء... بل هذا إنسان؟؟؟

Enregistrer un commentaire