web 2.0

mardi 10 mars 2009

في عيد السنفورة



كان يا ما كان في حديث الزمان وحاضر العصر والاوان
قرية خيالية محاطة بالبحاروتملؤها الأنهار والوديان
تعيش فيها سنفورة مع أصدقائها السنافر بسلام و أمان
و لم يذكر التاريخ حدوث لا تضايقات و لا عدوان
بل الفرح والمرح هو ما عُرفت به هذه الأوطان






نهار من النهارات السنفورة صبحت متقلقة مغلوبة حزينة ماهيش
قد بعضها...لا عينها لا في ضحك ولا في لعب

إسمع إفزع تلمو بها كل السنافر

شبيك يا سنفورة شفما اش صار


قالتلهم
أنا قلقت و فديت ومعادش انحس بالمساوات يا اصدقائي، العيشة في قريتنا معادش كي قبل، ونحس بيكم موش كيما كنا صغار



السنفور الديني
يا سنفورة، ديمة إنقولك...إنت توا كبرت و وليت صبية محسوب وأنا نرا انو يلزمك تلبس الحجاب توا يحميك ويستر عفتك ويصونك، وزادة يزيدك زين و يوفر لك الاطمئنان والراحة النفسية



السنفور مغرور
وووه يعطيك داء يا سنفور خوانجي...السنفورة شعرها يقتل ...تمشي تخبيه في حجاب؟ ... ماهو كي موش عاجبك منظرها ما تغزرلهاش... وزادة كان يسمعك السنفور ملحد توا يوريك وتزيد تخوض في القرية




السنفور مفكر
إن وضعية المرأة وقضية المساواة بينها و بين الرجل هي قضية مطروحة في أكثر بلدان العالم و حتى المتقدمة منها

لقد تفطنت من خلال قراءاتي و مطالعاتي إلى أن الكتب المدرسية و الجرائد في قريتنا لا تبالي بوضع صور و رسوم لسنفورة كلما تعلق الموضوع بالحياة المنزلية كالطبخ أو تنظيف المنزل كما تجد غالبا صورا للسنفور كلما تعلق الأمر بموضوع إتخاذ القرار أو المسؤوليات في الحياة المهنية
وهذا يلعب دورا هاما في ترسيخ ثقافة عدم المساواة في
نفوس الأجيال
و تنطبق هذه الملحوضة على المعاقين و المسنين أيضا

أما يا سنفورة, مثبتة روحك تحب على شبه الحقوق
إلي كاسبينها



السنفور القزوردي
لا أوافقك يا سنفور مفكر
لقد تدعمت مكاسب السنفورة في قريتنا في مجال الحقوق المدنية و الإجتماعية والسياسية في ظل القيادة الرائدة والحكيمة لبابا سنفور وتستند قريتنا في هذه الجهود الى جملة من ثوابتها ومن أهمها التمسك بقيم التضامن والحوار والانفتاح والالتزام بمناصرة حقوق السنفورة والدفاع عنها باعتبارها وجها من وجوه الحداثة وشريكا كفوءا في مسار التنمية والتحديث



السنفور أكـــول
كرشي ولات إتغروط من الكلام متاعك يا سنفور قزوردي وزادة ما فهمت شيء
سنفورتي...إيجا معايا إنعلمك كيفاش تطيب أنواع الماكلة الكل من الكسكسي إلى الملوخية إلى العصيدة إلى خبزة القاتو... من الكوجينة ما تخرجشي توا تعمل جو




السنفور قوي
سنفورة...معادش إنحبك اتقلق روحك...منو هكا توا أنا نولي
نقضي و نخدم و نركب و نصلح ونتي يديك لراسك ما تهزهاش...
تستحق أي حاجة قولي





السنفور الشاعر

إسمع يا سنفورة شي يقول نزار قباني في الأنثى





ولا أدّعي العلمَ في كيمياء النساءْ

ومن أين يأتي رحيقُ الأنوثَهْ

وكيف تصيرُ الظِباءُ ظباءْ

وكيفَ العصافيرُ تُتْقِنُ فنَّ الغناءْ

أريدُكِ أُنثى..

وأعرفُ أنَّ الخيارات ليست كثيرَه

فقد أستطيع اكتشافَ جزيرَهْ

وقد أستطيعُ العثورَ على لؤلؤَهْ

ولكنَّ من ثامن المعجزاتِ، اختراعَ امرأهْ..



وأجهلُ كيف يُركَّبُ هذا العَقَارُ الخطيرْ

وكيف الأناملُ تقطُرُ شَهْداً

وأجهلُ أيَّ بلادٍ يبيعونَ فيها الحريرْ

أريدُكِ أُنثى..

بِخطِّكِ هذا الصغيرِ.. الصغيرْ..

ونَهْدِكِ هذا المليءِ .. المضيء.. الجريء..

العزيزِ.. القديرْ..



أُريدُكِ أُنثى..

ولا أتدخَّلُ بين النبيذِ وبين الذَهَبْ..

ولستُ أُفَرِّقُ بين بياضِ يَدَيْكِ

ويكفي حضُوركِ كي لا يكونَ المكانْ

ويكفي مجيئُكِ كَيْ لا يجيءَ الزمانْ

وتكفي ابتسامةُ عينيكِ كي يبدأَ المهرجَانْ

فوجهُكِ تأشيرتي لدخول بلاد الحَنَانْ..




ممممااه محلاه كلامك يا سنفور شاعر







السنفور الشاعر: يا سنفور عازف...
السنفورة تحب تبدل ساعة بساعة... مشيلنا طقطوقة

السنفور عـــــازف: شنوا تتكيف إنت زادة

السنفور الشاعر: يا ولدي طقطوقة، حويجة من العتيق، شويا فن... هيفاء وهبي، نانسي عجرم...وينو الواوا ...تي مشي حويجة



السنفور عـــــازف

آه
باهي باهي ...هاو شوية ربوخ متاع الشيخ العفريت سنفورتي





tilidom.com


من صغري نحوس البرور في الغربة عديت ايامي
حتى قابلتني للات البدور هي فني وهي غرامي
يا ناس هملت وعملت الرحلة وسفرت للبلدان
درت الصحراء بلاد القبلة مسكن العربان
في طريقي قابلتني طفلة تشبه غصن البان
***
متعدية وهازة القلة وهابطة للعين
درت ثنية وجيت نقابله جات العين في العين
قلتلها إسقيني يا لله آنا غريب عطشان
***
قلتلها غريب عطشان بجاه ربي إسقيني
جاي من بعيد عيان شربة منك تحييني
سقتني الماء بزوز يديها و عيونها في الأرض
بالحشمة ولآو خديها احمر من الورد
تبسمت وبانو سنيها وشفايف مرجان
***
شعرها لون الغراب وعيونها خطفولي قلبي
الماء في فمي رجع شراب سكرت و كشفت لها بحبي
كشفت لها بغرامي وحبي وآنا كالمجنون
قلت لها ارحمني بربي في حبك ممكون
حين شفتك خطفتلي قلبي وخليتني حيران
***
خزرتلي بعين خطاف زادها حسن و لطافة
هزت القلة على الاكتاف ولامتني بظرافة
قاتلي مانيش افرنجية افتح عينك شوف
كان تحبني و نيتك في هاو بابا معروف
امشي اطلبو عليا يكرم الضيفان


بما أن الحكايات في عالم الخرافات ما توفا كان بالشيخات



فقد أسرع الحكيم بابا مدون لإبراز دربوكة
لها أصوات إيقاعية رائعة
تؤدي إلى الرقص والفرح والمرح



فما كان من سكان القرية إلا أن التفو حول السنفورة يغنون و يرقصون فرحين مسرورين

12 commentaires:

WALLADA a dit…

يعطيك الصحّة قتلتني بالضحك

أما عرفت كيفاش تصلّح غلطتك متاع نسيان السنفورة في التدوينة السابقة هههههههه و جات في وقتها

هاني سامحتك هههههههه

Dovitch a dit…

شكرا ولادة
جات شوية بعد وقتها... أما هذاكا
Décalage Horaire
متاع قرية السنافر
اليوم العالمي للمرأة يجي عندهم اليوم هه

بـانـدي...خـمـيّـس بـانـدي a dit…

هـيـيـيـيـيـيـيـيـيـهـهـهـهـهـهـهـه
بـلـيـدة بـلـيـدة بـلـيـدة !!!!

Nomade a dit…

Excellent! C'est très drôle et très mignon.
هاك لقَفْتْهَا بضخامة و ولّادة سامحتّك
أمّا الشّيخ العفريت ما غنّاش
:)

Dovitch a dit…

Merci mes amis :)

Hanou.Fm a dit…

ya3tik isa7a ya sanfour dovitch vraiment 3andik 5ayel kbir w tarafa kbira fi tajssidou t3aber 3ala 7éss na9di 3ami9!chokran!
ta7iyéti

Dovitch a dit…

Merci Hanou, je te souhaite bonne continuation et beaucoup de succès dans la blogosphère.

Voltairien a dit…

BRAVO !!!

Dovitch a dit…

عيشك فولتارين، مرحبا بيك وشكرا على مرورك

ferrrrr a dit…

ضحكتنا يا دوفيتش، شكرا

Dovitch a dit…

Avec plaisir Ferrrr, merci pour ton passage

zied OUERHANI a dit…

n7abek ya m...a na3ch9ek

Enregistrer un commentaire